حل مشكلة التردد في اتخاذ القرار , كن واثقا فى نفسك

نهاد

الثقه بالنفس يعد جزء من الشخصيه القويه للشخص و التي تمكنة من التفكير السليم فاخذ القرار السليم

يعاني العديدون من مشكلة التردد فاتخاذ القرارات المصيريه فحياتهم، و ذلك ربما يؤدي فالعديد من الأزمات.

وتشير الدكتوره صفاء عبدالقادر، استشاري الطب النفسى، الى ان الشخصيه المتردده فحياتها و فاتخاذ القرارات تكون لديها مشكلات نفسية

وتتابع، هنالك بعض الأضرار التي ربما يتسبب بها التردد:

1- ربما تفقد العديد من الفرص فحياتك لأنك متردد طيله الوقت.
2- الشخصيه المتردده تكون فاقده للثقه بنفسها، و ذلك ربما يجعلها تفقد الرغبه الحقيقيه فعمل اي شيء مفيد فحياتها.
3- التردد يشعر الإنسان بالعجز و يعيق تحقيق اهدافه.

وهنا تقدم بعض النصائح للتخلص من تلك المشكلة
1- التخلص من الخوف الذي يجعلك تتردد هو الخطوه الأولي للقضاء على التردد.
2- وضع و تحديد الهدف من اهم العوامل التي تساعد على التخلص من تلك المشكلة.
3- الإنجاز يقود انجاز لذا فإن نجحت فالقيام بشىء ستشعر بانتصارك على نفسك و ستستمر فذلك.
4- يجب ان تعلم ان الحياة مكسب و خسارة، لذا لا تحكم على حياتك بالفشل بل تحدي خوفك و حدد هدفك، لأن الأخطاء من الأشياء الوارده فحياتنا و يجب علينا ان نتقبلها.
5- يجب عليك تحمل مسئوليه قراراتك.
6- التفكير بشكل ايجابي مع الأخذ فعين الاعتبار اذا فشلت فتحقيق شيء ما سأتعرض له.
7- بناء ثقتك بنفسك يساعدك فتجنب التردد.

حل مشكلات التردد فاتخاذ القرارات




حل مشكلة التردد في اتخاذ القرار , كن واثقا فى نفسك